بحثت لجنة الخدمات والإعمار النيابية المشكلات والمعوقات التي تواجه أمانة بغداد وآليات معالجة شحة الماء في بعض مناطق العاصمة .

جاء ذلك في اجتماع موسع حضرته أمينة بغداد ورئيس وأعضاء لجنة الخدمات والاعمار النيابية ووكيلا امانة بغداد للشؤون البلدية والفنية والادارية والمديرون العامون لدوائر أمانة بغداد لمناقشة واقع الخدمات في العاصمة ومشكلة التجاوزات في قطاع الماء والسكن العشوائي ومتابعة قانون أمانة بغداد والجهود التي تبذلها في تقديم الخدمات للمواطنين بالإعتماد على تعظيم وارداتها .

وذكرت مديرية العلاقات والاعلام ان مدير عام دائرة ماء بغداد قدم شرحاً تفصيلياً عن واقع عمل مشاريع امانة بغداد التي تعمل بطاقتها القصوى وتنتج أكثر من (4) ملايين لتر مكعب يومياً من الماء الصافي يضخ عبر الخطوط الرئيسة وصولاً الى الخزانات وشبكات التوزيع ، مشيراً الى أن امانة بغداد توزع (300) ألف متر مكعب من الماء الصافي الى مناطق خارج حدود امانة بغداد وأن تجاوزات الاراضي الزراعية والبناء العشوائي على خطوط الماء تستهلك ما يقارب حجم ما تستهلكه المناطق السكنية الرسمية والتجاوزات التي تحدث من قبل ضعاف النفوس على الخطوط الرئيسة تسبب ضعف وصول الماء الى المناطق التي تقع عند أطراف العاصمة .

وأضافت ان أمينة بغداد أكدت وجود متابعة لشكاوى المواطنين بشأن شحة الماء التي تظهر في بعض الازقة ومعالجتها من قبل الدوائر المختصة بصورة عاجلة مشيرة الى ان تقرير منظمة اليونسكو اوضح أن استهلاك الفرد البغدادي من الماء يصل الى (400) لتر مكعب يومياً ومن المفترض ان يصل الى (120) لتراً مكعباً يومياً عبر إلتزام المواطنين بترشيد الماء .

وبينت ان اعضاء لجنة الخدمات والإعمار النيابية قدموا مقترحاً بأن تحال عملية جباية اجور الماء على شركات استثمارية كما هو الحال بالنسبة للكهرباء .

وأخيراً ناقش المجتمعون مشكلات التجاوزات في العاصمة وتفعيل قانون أمانة بغداد وضرورة التنسيق مع القوات الامنية الى جانب وضع ضوابط لتنظيم اكشاك الباعة الجوالين وضوابط لنصب وتوزيع كشك بغداد